ممثلو المؤسسات الفلسطينية – الأمريكية يجتمعون بوزير الخارجية افتراضيا

أنتوني بلينكن

في إطار تحركاتهم دعما لشعبهم تحت الاحتلال، خاصة بعد العدوان على قطاع غزة ومحاولات إسرائيل تهجير الفلسطينيين من القدس، لا سيما من حيي الشيخ جراح وبطن الهوى، التقى أمس وفد يمثل المؤسسات الفلسطينية في الولايات المتحدة، وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

وحمل الوفد الفلسطيني مطالب محددة متوافق عليها، منها الالتزام المالي السنوي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين، وكذلك المطالبة بموقف أمريكي معلن تجاه التطهير العرقي في القدس ومنطقة الشيخ جراح، والتوسع الاستيطاني وحصار غزة.

وستتم المطالبة بالإسراع بإعادة افتتاح ممثلية منظمة التحرير في الولايات المتحدة، إضافة للمطالبة بالاعتراف الأمريكي بالدولة الفلسطينية كضمان لبقاء حلّ الدولتين على قيد الحياة.

وعقد اللقاء عبر تقنية “الزووم” في الساعة الخامسة والنصف ظهرا حسب توقيت القدس المحتلة، أي العاشرة والنصف صباحا بتوقيت واشنطن، وأعقبه لقاء مع ممثلي مؤسسات أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة عند الحادية عشرة والنصف. وأشار الدكتور سنان شقديح إلى أن أهمية اللقاء تكمن في حقيقة أن الإدارة الأمريكية باتت تعامل أنصار فلسطين في الساحة الأمريكية بصورة مختلفة اسوةً بأنصار إسرائيل، وتخصص لهم وقتا مساويا للقاء معهم.

كما لفت إلى حقيقة أن اللقاءات السابقة بين المؤسسات الفلسطينية ووزير الخارجية بلينكن كانت تتم بشرط أمريكي هو عدم الإعلان عنها خشية من غضب مؤيدي إسرائيل في الولايات المتحدة، لكن الإعلان عن هذا اللقاء وتخصيص الوقت ذاته المخصص لأنصار إسرائيل فرضته قدرة أنصار الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة على إخراج الملايين للشوارع خلال حرب غزة، والحملات السياسية المتواصلة التي أقيمت لنصرة الحق الفلسطيني على امتداد عشرات السنين، ومن قبل الاجيال الفلسطينية المتوالية.

يشار إلى أن الخارجية الأمريكية أعلنت على موقعها عن اللقاء مع المؤسسات الفلسطينية.