قوى الأمن أوقفت مقرصن حسابات الكترونية ابتز ضحاياه

قوى الأمن الداخلي

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة
البلاغ التالي:

“ورد الى شعبة العلاقات العامة رسالة عبر خدمة بلغ (http://www.isf.gov.lb/ar/report) على موقع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، حول تعرض مواطنة للابتزاز والتهديد بنشر صور غير لائقة عائدة لها.
على الفور، ونتيجة المتابعة من قبل مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في وحدة الشرطة القضائية، جرى استماع المدعية التي صرحت أنها تتعرض للابتزاز والتهديد بنشر صور فاضحة لها من قبل شخص كان قد استحصل عليها عبر قرصنة حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

من خلال الاستقصاءات والتحريات التي قام بها عناصر المكتب المذكور، تمكنت إحدى دورياته من توقيف المشتبه فيه بتاريخ 1-6-2021 في محلة بسبعل / زغرتا، ويدعى:
-ا. ج. (مواليد عام 2001، سوري). بالتحقيق معه، اعترف بما نسب اليه، وبقيامه بالتعرف على الضحية منتحلا اسما وهميا، موهما اياها بانه يملك محلا معدا للبيع الأجهزة الخلوية وبأنه يستطيع تأمين الحماية لحسابات مواقع التواصل الاجتماعي العائدة لها، ومن ثم يعمد الى قرصنة هذه الحسابات. بعد ذلك تلجأ الضحية إليه طالبة مساعدته.
كما اعترف بإقدامه على قرصنة العديد من الحسابات الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي (حوالى /60/ حسابا).

لذلك، تعمم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، بناء على إشارة القضاء المختص، صورته، وتطلب من اللواتي وقعن ضحية أعماله وتعرفن إليه، الحضور إلى مركز المكتب المذكور، الكائن في ثكنة العقيد الشهيد جوزف ضاهر- بولفار كميل شمعون، أو الاتصال على الرقم: 293293-01 تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة”.