إختبار جديد للحكومة.. التعيينات القضائية على نار المحاصصة!

السراي الحكومي - الحكومة اللبنانية

إليكم أبرز ما جاء في أسرار الصحف المحلّية صباح اليوم الأربعاء 22 أيلول 2021.

الجمهورية

لوحظ من مواقف النواب أمس أن المواضيع الخلافية ما زالت نفسها، خصوصاً لجهة التفاوض مع صندوق النقد والمصارف والكهرباء، فمنحوا الحكومة ثقة ملغومة.

نُقل عن سفير دولة أوروبية قوله إن هناك فرصة جديّة مع الحكومة الحالية في إعادة إحياء ملف التنقيب عن النفط في الشاطئ اللبناني وخلال فترة قريبة جداً.

رئيس حزب وقطب سياسي أعطى توجيهاته لكادراته السياسية والإعلامية بدعم حكومة ميقاتي ومَنحِه الفرصة لأنه لم يعد للبلد طاقة على الإحتمال.

اللواء

قال وزير معني أن الأولوية في الاليزيه لإعادة إعمار مرفأ بيروت، وهذا ما سيبحثه في أول لقاء رسمي مع مسؤول لبناني..

لم يُعرف بعد ما إذا كانت دفعات المساعدات الاجتماعية، ستتحول إلى المصارف حيث توطن المعاشات دفعة واحدة أو على دفعات، ضمن سلّم إهتمامات معروفة.

لا يزال عدد من النواب منشغلين بإعادة إحتساب عدد المانحين الثقة للحكومة في ضوء الحسابات العلنية التي طفت على السطح الإعلامي..

الأنباء

ملف لا يخلو من المحاصصة يحمل في طياته مؤشرات توتير متى طُرح على الطاولة.

الأجواء الايجابية التي تُعلن عن انفراجات في قطاع حيوي لم يلمسها بعد المواطن على أرض الواقع لا بل ان الأزمة أسوأ مما كانت في السابق.

الأخبار

تتوالى الشكاوى إلى هيئة الأسواق المالية من زبائن مؤسسات مالية تُشغّل أموالهم في محافظ واستثمارات خارجية. أكثر من مؤسسة تحاول حالياً الاحتيال على الزبائن عبر عرض إعادة الدولارات التي استثمروها بموجب شيك مصرفي أو وفق “الدولار المصرفي”. في الحالتين، يعني ذلك سحب المبالغ المودعة بالليرة وفقدانها قيمتها. وفي المعلومات أن هيئة الأسواق المالية تدرس ملفّ شركة “فيدوس” المالية التي ازداد شكاوى زبائنها. ولا تزال “الهيئة” في مرحلة “التحاور” مع “فيدوس”، من دون استبعاد شطبها من لائحة المؤسسات المالية في حال عدم التزامها إعادة أموال الزبائن بالدولار الأميركي.

بدأ تيار المستقبل إجراء تغييرات في كوادره الانتخابية وتغيير استراتيجيته استعداداً للانتخابات النيابية المقبلة. وفي هذا السياق، استدعى المسؤول عن “ملف بيروت” رئيس “جمعية بيروت للتنمية الاجتماعية” أحمد هاشمية المنسق السابق للتيار في أميركا الشمالية فادي غلاييني (عمل لفترة مع فريق بهاء الحريري عبرَ نبيل الحلبي) وسلّمه الماكينة الانتخابية في العاصمة. وبحسب مصادر في التيار، باشر غلاييني عمله من دون التنسيق مع فادي سعد المسؤول عن ملف الانتخابات في التيار.

قبلَ طرحها على طاولة مجلس الوزراء، بدأ نقاش جدّي، بالتفاصيل والأسماء، حول سلة من التعيينات يُفترض أن تقدم عليها الحكومة، في مقدمها تعيين أعضاء مجلس القضاء الأعلى.

سارعت شخصية إعلامية على صلة وثيقة بالسفارة السعودية إلى الاتصال بوسائل إعلامية عدة لنفي الخبر عن لقاء جمع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والسفير السعودي في بيروت وليد البخاري، والتأكيد أن الأخير لا يزال في السعودية. فيما تبيّن أن مصدر الشائعة مقربون من رئيس الحكومة.