حايك: القطاع الصحي ينهار والمواطن اللبناني يخسر حقّه بالطبابة

إميلي حايك

أعلنت عضو مجلس نقابة اطباء الاسنان ورئيسة ندوة اطباء الاسنان في حزب الكتائب الدكتورة اميلي حايك أن هذه المهنة تعاني منذ بداية الازمة الصحية فيما زاد إنتشار فيروس كورونا من المعاناة لأن أطباء الأسنان كانوا من أكثر الأشخاص المعرضين للفيروس ما اضطرهم لاقفال عياداتهم إلا للحالات الطارئة كما زادت اجراءات كورونا الكلفة عليهم، بينما تأمين المواد يتمّ وفق سعر صرف الدولار والامر مستمر حتى اليوم.

حايك وفي حديث لبرنامج “نقطة عالسطر” عبر صوت لبنان، اوضحت أن المواد الطبية المستعلمة في العيادات مستودرة وتسعّر وفق سعر صرف الدولار في السوق السوداء وهي غير مدعومة، في المقابل تراجعت قدرة المرضى الشرائية بالتالي القدرة على الطبابة.

وقالت “بين ارتفاع الاسعار الحاد وتراجع قدرة المواطن الشرائية حاول أطباء الأسنان الصمود والاتكال على المواد الموجودة في عياداتهم،  لكن للاسف نخسر الكثير من خيرة الاطباء الذين يهاجرون كما ان المواطن يخسر حقه بالطبابة”. وشددت على أن طب الاسنان ليس تجميلاً وكماليات بل هو متعلّق بالصحة.

وفي ما يتعلّق بموضوع البنج، قالت “البنج جزء اساسي من العلاجات، وهو مصنف كدواء ومدعوم، لكن منذ اشهر اخذت وزارة الصحة قرارا بوضع البنج في الصيدليات وبات طبيب الاسنان يطلب البنج وفق الوصفة الطبية من الصيدليات التي تؤمنها بدورها من الوكيل، لكن هناك بعض الصيدليات التي لا تلتزم ويتم التحجج بأن البنج مقطوع لنكتشف انه متوافر في السوق السوداء”. ودعت حايك وزارة الصحة الى مراقبة الأمر وضبط التأخير.

واشارت الى ان الأمر يدفع بعض الاطباء الى اللجوء الى مواد سعرها اقل لكن نخاف ان يؤثر ذلك على نوعية العلاج.

وختمت حايك محذرة بأن القطاع الصحي ينهار، مناشدة المسؤولين الالتفات الى صحة المواطن.