ظروف مرعبة لبنان قادم عليها!

لبنان

كتب البروفسور “خليل حسين” على صفحته على الفايسبوك: “بعض الظروف المرعبة

– لا حكومة في المدى المنظور
– لا انتخابات نيابية ولا رئاسية.
– تحلل مؤسسات الدولة وفقا لمخطط التحلل البطيء الذي يستتبع انهيارا شاملا غير قابل لإعادة الهيكلة.
– لا سقف لسعر صرف الدولار.
– يستلزم لبنان أقله عشرين سنة للعودة إلى ما كان عليه في العام ٢٠١٧.
– وضع اقتصادي مزري بين الدول العشرة الأكثر سوءا في العالم.
– ثالث انهيار مشهود في تاريخ الدول بعد التشيلي ١٩٢٦. وإسبانيا ١٩٣٦.
– نصف شعب لبنان يعاني من الجوع.
– أكثر من ٦٠% بطالة.
– أكثر من ٤٥% غير قادرين على الاستحصال على العلاجات والادوية.
– انهيار الوضع الصحي.. بدأت بعض المستشفيات بالأغلاق القسري المقنع لعدم تأمين المستلزمات الطبية الخاصة بالعمليات.
– ازدياد مظاهر العنف المجتمعي متوافقة مع ازدياد مظاهر السلب والقتل.
– تسجيل سلوكيات عنفية ذات مظاهر إجرامية.- ميل نحو النزعات الاجتماعية الحادة التي تنذر بحروب اهلية.
– تدهور القطاع التعليمي.
– يبدو أن دور لبنان الإقليمي انتهى.. ولن يكون موجودا في أي تركيبات قادمة كما كان سابقا.
– يحكى عن إعادة التلزيم من جديد.”