المفتي ووفود نيابية وشعبية يؤمّون السفارة السعودية اليوم في زيارة تضامن ضد تصريحات الوزير

الشيخ عبد اللطيف دريان

كتب “خلدون قواص” في صحيفة “الأنباء” الكويتية:

يقوم مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان بزيارة سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري في دارته في اليرزة صباح اليوم الأربعاء تضامنا مع المملكة بوجه تصريحات وزير الخارجية شربل وهبه.

ويؤمّ السفارة السعودية أيضا وفود نيابية وشعبية للاعراب عن استنكارها الشديد لتصريحات وزير الخارجية.

وأصدر رئيس القوات اللبنانية د.سمير جعجع بيانا مطولا اعتبر فيه: إن أسوأ أنواع البشر هم الذين يشربون من بئر ويرمون فيها حجرا، فكيف بالحري إذا رموا فيه حجارة؟ وهذا ما ينطبق على وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال المستقيلة شربل وهبة الذي رمى في مواقفه أمس حجارة في البئر التي شرب منها اللبنانيون طويلا ومازالوا يشربون منها كثيرا.

وقال: كان يفترض بالوزير وهبة ان يكون وزير خارجية لبنان واللبنانيين فانتهى به الأمر بوزير خارجية «حزب الله»، وهذا في الشكل، وأما في محتوى مواقفه فقد وقع في أكثر من مغالطة، أبرزها أن من أتى بتنظيم «داعش» هي إيران ومعها النظام السوري، حيث يعرف القاصي والداني ان قيادات «داعش» الأساسية أطلقت من سجون نوري المالكي وبشار الأسد، وهذه كانت نواة «داعش» الفعلية، كما لا يخفى على أحد دور إيران في مساعدة «داعش» و«القاعدة» التي سبقتها، والجميع يعرف أين تقطن عائلة بن لادن وقيادات أخرى من «القاعدة» و«داعش» حتى الساعة.