وسُجلت خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة 30 ألفا و950 إصابة، فضلا عن 539 وفاة، ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 80411.

وفي نهاية عام 2020، سجلت الأرجنتين حوالي 43 ألف وفاة. ومنذ بداية 2021، تضاعف هذا الرقم تقريبا وفقا للبيانات الرسمية.

ويوجد حاليا 7668 شخصا في اقسام العناية المركزة بالمستشفيات.

ولا تزال بؤرة العدوى متركزة في بوينس أيرس ومحيطها حيث يعيش 15 مليون نسمة في بلد يبلغ عدد سكانه 45 مليون نسمة.

وأعلن الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، الجمعة، أن بلاده ستبدأ في إنتاج لقاح سبوتنيك-في الروسي المضاد لكوفيد-19 بعد عقده اجتماعا عبر الفيديو مع نظيره فلاديمير بوتن.

وقال فرنانديز: “الأحد المقبل ستتجه طائرة الى موسكو لإحضار العنصر النشط بحيث يمكن بدء الإنتاج على الفور في الأرجنتين”.

وكانت الارجنتين في ديسمبر الماضي أول دولة في أميركا الجنوبية ترخص لاستخدام اللقاح الروسي.

ونال لقاح سبوتنيك-في حتى الآن موافقات في أكثر من 65 دولة، لكنها لا تشمل الولايات المتحدة أو أي دولة في الاتحاد الأوروبي.

واضاف فرنانديز: “نحن مسرورون بالنتائج التي حققها هذا اللقاح لأنه تم إنقاذ حياة الملايين من الأرجنتينيين”.

وسيتم تكليف “مختبر ريتشموند” الخاص بإنتاج اللقاح بقدرة إنتاج تبلغ مليون جرعة شهريا في البداية. ويأمل المختبر زيادة الإنتاج إلى خمسة ملايين جرعة شهريا في غضون عام.

وأعطت الأرجنتين 10.4 ملايين جرعة لقاح ضد فيروس كورونا حتى الآن بينها سبوتنيك وأسترازينيكا وسينوفارم.