بيل يتوهج ويقود ويلز للفوز على تركيا

اقترب منتخب ويلز من التأهل لدور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020)، عقب فوزه الثمين (2-0) على نظيره التركي، مساء اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الأولى من مرحلة المجموعات للمسابقة القارية.

وتصدر منتخب ويلز الترتيب (مؤقتا) برصيد 4 نقاط، متفوقا بفارق نقطة على أقرب ملاحقيه منتخب إيطاليا، الذي يواجه نظيره السويسري، في وقت لاحق اليوم بالجولة ذاتها.

فيما ظل المنتخب التركي قابعا في مؤخرة الترتيب بلا رصيد من النقاط، بعدما تلقى خسارته الثانية على التوالي، بينما يحتل المنتخب السويسري المركز الثالث بنقطة وحيدة.

وأظهر قائد ويلز جاريث بيل وجها مختلفا في هذه المباراة، عندما ساهم بالهدفين، إلى جانب تسببه في ركلة جزاء أضاعها لاحقا، وقدم أداء مغايرا تماما لما يقدمه مع ريال مدريد أو توتنهام “خلال فترة الإعارة الأخيرة”.

وافتتح آرون رامسي التسجيل للمنتخب الويلزي الوحيد في الدقيقة (42)، قبل أن يهدر النجم المخضرم جاريث بيل ركلة جزاء في الدقيقة (61).

وقضى المنتخب الويلزي على آمال نظيره التركي في إدراك التعادل، بعدما أضاف كونور روبيرتس الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

وبات هذا هو الفوز الأول لويلز في البطولة، بعدما تعادلت (1-1) مع سويسرا في مستهل مبارياتهما بالمجموعة.

فيما تأتي تلك الخسارة لتشكل لطمة لحظوظ تركيا في الصعود للدور القادم، لاسيما بعد خسارتها (0-3) أمام إيطاليا في المباراة الافتتاحية للمسابقة.

ويتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة من المجموعات الـ6 بالدور الأول إلى الأدوار الإقصائية للبطولة، بالإضافة إلى أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث.

وبادر المنتخب التركي بالهجوم في الدقائق الأولى من اللقاء، غير أن أول تهديد على المرمى جاء من جانب منتخب ويلز في الدقيقة السادسة عن طريق آرون رامسي.

وتلقى رامسي تمريرة بينية رائعة من جاريث بيل، انفرد على إثرها بالمرمى، مستغلا سوء تمركز الدفاع التركي، ليسدد من داخل منطقة الجزاء، لكن أورجان تشاكير، حارس مرمى تركيا، أبعد الكرة بقدمه لركنية لم تستغل.

وأضاع المنتخب التركي فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة التاسعة عن طريق بوراك يلماظ، الذي تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الجانب الأيمن، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية لم تسفر عن شيء.

في المقابل، أهدر كيفر مور فرصة محققة لويلز في الدقيقة 12، عندما تابع تمريرة عرضية من الجانب الأيسر، ليسدد ضربة رأس غير متقنة مرت فوق العارضة.

جاء رد تركيا سريعا في الدقيقة التالية، حيث سدد سينجيز أوندير من خارج المنطقة، غير أن الكرة ذهبت لمنتصف المرمى، ليمسكها داني وارد، حارس مرمى ويلز.

وطالبت ويلز بركلة جزاء، بعدما لمست الكرة يد أحد لاعبي تركيا داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 16، لكن حكم المباراة أشار لاستمرار اللعب.

وأضاع رامسي فرصة مؤكدة مرة أخرى في الدقيقة 23، حيث تلقى تمريرة بينية من بيل، ليجد نفسه منفردا بالمرمى، بعدما كسر مصيدة التسلل، لكنه أطاح بالكرة بعيدة تماما عن المرمى.

وكاد كان إيهان أن يسجل لتركيا في الدقيقة 29، عندما تابع ركنية من الناحية اليسرى ليسدد ضربة رأس، لكن الأرض انشقت عن جو موريل، الذي أبعد الكرة من على خط المرمى.

أسرع منتخب تركيا من إيقاعه، وحاصر المنتخب الويلزي في منطقة جزائه، لكن على عكس سير اللعب تقدمت ويلز بهدف عن طريق رامسي في الدقيقة 42.

وتلقى رامسي تمريرة سحرية من جاريث بيل، لينفرد تماما بالمرمى، ويهيأ الكرة لنفسه، قبل أن يضعها على يمين تشاكير داخل الشباك، وينتهي الشوط الأول بتقدم ويلز (1-0) على تركيا.

بدأ المنتخب التركي الشوط الثاني بنشاط هجومي، وكاد أن يدرك التعادل في الدقيقة 46 عن طريق أوندير، الذي سدد ضربة رأس من متابعة لعرضية من جهة اليسار، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر.

وردت ويلز بهجمة سريعة في الدقيقة 48، حيث أرسل دانييل جيمس عرضية خادعة من اليسار، أبعدها تشاكير لركنية، فيما سدد النجم التركي هاكن تشالهان أوغلو من خارج المنطقة في الدقيقة 50، ذهبت لأحضان وارد.

وسدد حاريث بيل من خارج المنطقة في الدقيقة 53 مرت فوق العارضة، قبل أن يهدر يلماظ فرصة مؤكدة لتركيا، حيث فشل دفاع ويلز في إبعاد الركنية، لتتهيأ الكرة أمام يلماظ، الذي سدد وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكنه أطاح بها بعيدا تماما وسط دهشة الجميع.

وأضاع رامسي فرصة محققة لويلز في الدقيقة 58، فبعد سلسلة من التمريرات وصلت الكرة إليه، قبل أن يسدد في حراسة الدفاع من داخل المنطقة، لكن تشاكيز تصدى للكرة بصعوبة.

وحصل منتخب ويلز على ركلة جزاء في الدقيقة 60، بعدما تعرض بيل للإعاقة داخل منطقة جزاء تركيا، لينفذ اللاعب نفسه ركلة الجزاء، لكنه وضع الكرة بعيدة تماما عن المرمى، مهدرا فرصة تعزيز النتيجة لمنتخب بلاده.

وأهدر إيهان فرصة التعادل لتركيا في الدقيقة 63، عندما سدد ضربة رأس من متابعة لركنية من الناحية اليسرى، لكن وارد كان لها بالمرصاد، فيما سدد يلماظ ضربة رأس في الدقيقة 70، ذهبت ضعيفة للحارس الويلزي.

وحاولت ويلز تعويض ركلة الجزاء المهدرة، حيث سدد دانييل جيمس كرة زاحفة في الدقيقة 77، لكن تشاكير كان في الموعد، قبل أن يسدد بيل ضربة رأس في الدقيقة 79 لم تأت بأي جديد.

وأضاع ميريح ديميرال فرصة محققة لإدراك التعادل في الدقيقة 87، بعدما سدد ضربة رأس من متابعة لركنية، لكن وارد أبعد الكرة بأعجوبة.

كما أهدر هاري ويلسون فرصة مؤكدة لويلز في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حيث تلقى تمريرة ماكرة من بيل، لينفرد بالمرمى، لكنه سدد برعونة واضعا الكرة فوق العارضة.

وضمن منتخب ويلز حصده النقاط الثلاث، بعدما أضاف كونور روبيرتس الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع.

وانطلق جاريث بيل من الناحية اليمنى، قبل أن يمرر الكرة لروبيرتس، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يمين تشاكر داخل الشباك، ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية، معلنا فوز ويلز (2-0) على تركيا.