ويتخوّف البعض داخل أروقة ملعب الإتحاد من أن يحدّ راتب ميسي فرص إرضاء اللاعبين الآخرين، خاصة وأن الأندية الإنكليزية بأكملها تعيش صراعًا ماديًا كبيرًا سببه الأول والأخير انتشار جائحة كورونا.