ما سبب تعرّض ليلى عبد اللطيف للسخرية بعد وفاة جان عبيد؟

ليلى عبد اللطيف

كتبت “ناديا الياس” في صحيفة “القدس العربي”:

ما إن شاع خبر وفاة النائب جان عبيد في لبنان بسبب مضاعفات كورونا، حتى ضّجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات الساخرة من سيّدة التوقعات ليلى عبد اللطيف، التي توّقعت انتخاب النائب جان عبيد رئيساُ للجمهوريّة اللبنانية، وآخر توّقعاتها كانت مع الإعلامي طوني خليفة ضمن برنامجه “سؤال محرج” عبر “صوت بيروت انترناشيونال” في نهاية العام المنصرم، حيث أكّدت أن العام 2021 سيبتسم لجان عبيد، وهذا ما لم ولن يحصل بتاتاً.

وأعاد المتابعون بثّ مقطع الفيديو لهذا السؤال الذي طرحه عليها طوني وهو “إلى من سيبتسم عام 2021 لقائد الجيش السابق جان قهوجي أم لجان عبيد؟” فأجابت ” لا لجان عبيد سيبتسم عام 2021″.

ومن التعليقات الساخرة على توقعات ليلى الخاطئة قول أحدهم “ابتسمت له كثيراً الـ2021؟! قاعدة بالزاوية عم تضحك ع جهلك مع ثلاثة وجوه ضاحكة”، واستهزأ آخر “مات جان عبيد وليلى عبد اللطيف مصّرة أنها شايفته رئيس مع ثلاثة وجوه متهكّمة”.

وبعد كمّ التعليقات الساخرة بحقّها خرجت ليلى عبد اللطيف عن صمتها وردّت عبر منشور لها على حسابها الرسمي على” انستغرام “جاء فيه “لو أصبت 99 مرة وأخطأت مرة واحدة لعاتبوك بالواحدة وتركوا الـ 99 هؤلاء هم البشر”. وبعدها نشرت صورة للراحل عبيد ونعته بقولها “رحم الله جان عبيد الإنسان والوزير وأسكنه قصور جنانه.. وإذا كان الموت علينا حق، فمن الحق عند الموت أن نخرس ونصمت ونترك حزن الفراق يأخذنا الى الجواب الكبير… عندما يريدك الخالق إلى جواره تترك كل المواقع وتسقط برحيلك كل التوقعات… هذه هي إرادة الله ومن كان منكم فوق مشيئة الله.. فليتكلم اليوم او فليصمت أمام حرمة الموت”. وفي الختام لا بدّ من استحضار مقولة ” كذب المنجّمون ولو صدقوا”.