وأكدت بيلوسي، أنه من الواجب أن يصوت مجلس النواب على عزل ترامب، لأنه مسؤول عن الأحداث العنيفة التي أسفرت عن وقوع خمسة قتلى.

وصرحت بيلوسي خلال جلسة بشأن عزل الرئيس في مجلس النواب، بأن الحقيقة والمحاسبة أمران مهمة، مضيفة أن الرئيس زج بالمتمردين وأعداء الحرية.

ووصفت بيلوسي ترامب بالساعي إلى تغيير إرادة الشعب الأميركي، مضيفة أنه يخوض حربا ضد قرنين ونصف القرن من الديمقراطية.

وأردفت أن هذا الكلام لا يصدر عنها بصفتها الحزبية، وإنما باعتبارها رئيسة لمجلس النواب “وبصفتي أما وجدة وامرأة خدمت هنا في الكونغرس”.

وأضافت بيلوسي “أقف أمامكم اليوم لأمر نبيل جدا، وكمواطنة أميركية.. أطلب منكم أن تفكروا مليا وتردوا على هذا السؤال: هل يراعي الرئيس الدستور الأميركي عندما يشن حربا على الديمقراطية؟”.

وتساءلت بيلوسي أيضا حول ما وصفتها بالكلمات التحريضية للرئيس الأميركي “هل هي جريمة؟”، وأضافت “أليس من الواجب أن نفعل كل ما بوسعنا دستوريا من أجل حماية بلدنا وديمقراطيتنا من طموح الرجل الذي أظهر أنه خطرٌ فعلي على الحرية والقانون”.

من جهّة ترامب، فقد دخل التاريخ الأميركي من الباب العريض بكونه أول رئيس أميركي يتم التصويت لصالحه في البرلمان الأميركي لصالح عزله.