الدنمارك تدافع عن قرارها إعادة اللاجئين: 13 ألف سوري تمكنوا من السفر إلى بلدهم

الدانمارك

تداول ناشطون سوريون منشورات تكشف عن أعداد اللاجئين السوريين الذين سافروا إلى بلادهم نقلا عن وزير الهجرة والاندماج الدنماركي «ماتياس تسفاي»

ونشر ناشطون ومواقع اخبارية الاحصائيات التي قدمتها الدنمارك إلى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لتبرير قراراتها بإعادة اللاجئين بذريعة أن «سورية أصبحت آمنة».

وكشفت التصريحات عن 13 ألف سوري ذهبوا إلى سورية عبر مطار العاصمة «كوبنهاغن»، ما بين 2018 و2021، حسب السجلات الأمنية.

وأوضح الوزير أن 4 آلاف سوري سافروا من الدنمارك و7 آلاف من السويد، وألفين من باقي الدول الأوروبية بينهم 1500 طفل، دون تعرض أي منهم لأذى أو تهديد داخل سورية.

وكانت الدنمارك أول بلد أوروبي يتخذ قرارا بترحيل عشرات السوريين معظمهم من دمشق بعد رفض تجديد إقاماتهم، معتبرة أن العاصمة آمنة لعودتهم.

وسبق أن ذكرت صحيفة دانماركية نقلا عن مصادر من داخل دائرة الهجرة أن الدنمارك قامت بتصنيف محافظة الحسكة التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية (قسد) كمنطقة آمنة.