إيران ترحب بالحوار مع السعودية

علم إيران

أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الإثنين، إلى أن طهران ترحب دائماً بالحوار مع السعودية، من دون أن يؤكد أو ينفي إجراء محادثات مباشرة هذا الشهر بين الجانبين.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحفي أسبوعي، “رأينا تقارير إعلامية عن محادثات بين إيران والسعودية، على الرغم من أن التقارير كانت تحتوي في بعض الأحيان على تصريحات متضاربة”، وأضاف، “المهم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترحب دائماً بالحوار مع المملكة العربية السعودية وتعتبره في صالح شعبي البلدين، وكذلك السلام والاستقرار بالمنطقة”.

في ما قال مسؤول إيراني كبير ومصدران إقليميان لوكالة رويترز إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات في العراق في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، مع سعي واشنطن لإحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015 وإنهاء الحرب في اليمن.

وقال أحد المصدرين إن الاجتماع، الذي رتبه رئيس الوزراء العراقي الذي زار السعودية أوائل هذا الشهر، ركز على اليمن؛ حيث يحارب تحالف عسكري بقيادة الرياض حركة الحوثي المتحالفة مع إيران.

ولم ترُد السلطات السعودية على طلب من رويترز للتعليق بخصوص المحادثات.

ويأتي هذا بعدما كشفت صحيفة Financial Times البريطانية، الأحد، أن مسؤولين سعوديين وإيرانيين كباراً أجروا محادثات مباشرة، في محاولة لإصلاح العلاقات بين الخصمين الإقليميين.

الصحيفة أشارت إلى أنها حصلت على هذه المعلومات من مسؤولين مطلعين -لم تذكر أسماءهم – موضحةً أن هذه المحادثات المباشرة تأتي بعد أربع سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين طهران والرياض.

تقرير الصحيفة أضاف نقلاً عن أحد المسؤولين، أن “الجولة الأولى من المحادثات السعودية الإيرانية جرت في بغداد، في التاسع من يسان”، مضيفاً أنها “تضمنت مباحثات بشأن هجمات الحوثيين وكانت إيجابية”.