ترامب يواجه خطر المساءلة تمهيدا لعزله

دونالد ترامب

يواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي نبذه عدد متنام من المسؤولين الجمهوريين، مسعى جديدا من الديمقراطيين لعزله بعدما حرض مؤيديه على اقتحام مبنى الكونغرس، فيما لم يستبعد نائبه بنس استخدام التعديل رقم 25 من الدستور قبل 20 من الشهر الجاري، تاريخ تسلم الرئيس المنتخب جو بايدن السلطة.

وقال النائب الديمقراطي تيد ليو، السبت إن الديمقراطيين بمجلس النواب سيطرحون تشريعا الاثنين يدعو لمساءلة ترامب، مضيفا أن هناك 180 داعما لتشريع لمساءلة الرئيس بغرض عزله. وقالت متحدثة باسم ليو إن مشروع القانون لم يؤيده بعد أي من الجمهوريين.

وأفادت شبكة CNN الأميركية نقلا عن مصدر مقرب من نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، إن الأخير لم يستبعد استخدام التعديل الخامس والعشرين من الدستور إذا أدت أي تصرفات من جانب الرئيس ترامب لزيادة حالة عدم الاستقرار في البلاد.

ومع ذلك قال المصدر إن هناك قلق لدى فريق بنس من لجوء ترامب إلى تصرف متهور يعرض الأمة إلى الخطر، في حال تم استخدام التعديل الخامس والعشرين أو بدء إجراءات لعزله. وبحسب المصدر ذاته أصبح من الواضح هذا الأسبوع أنه ينبغي الاحتفاظ بهذا الخيار كأمر ممكن.

ويذكر أن التعديل 25 تم تبنيه بعد اغتيال الرئيس، جون كينيدي عام 1963، ويهدف إلى حل المواقف التي يمنع فيها المرض أو الوفاة الرئيس من أداء واجباته، أو الاستقالة، ويسمح لنائب الرئيس وأعضاء الحكومة بعزل الرئيس في حال لم يستطع القيام بمهامه.

وهددت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بمساءلة ترامب للمرة الثانية ما لم يستقل “على الفور” وهي خطوة من المستبعد أن يقدم عليها الرئيس الذي يتسم سلوكه بالتحدي والمواجهة.

وتداول الأعضاء الديمقراطيون بمجلس النواب تهما رسمية قد تفضي إلى مساءلة الرئيس. وطلبت بيلوسي أيضا من الأعضاء إعداد مسودة تشريع يهدف لتفعيل التعديل الخامس والعشرين بالدستور الأميركي الذي يسمح بعزل الرئيس إذا أصبح عاجزا عن القيام بواجباته الرسمية.

وقالت بيلوسي إن ترامب “ارتكب أمرا خطيرا للغاية يستوجب مقاضاته” وذلك وفقا لمقتطفات من مقابلة لها مع شبكة (سي.بي.إس) الإخبارية.

ولقي الجهد المكثف للإطاحة بترامب من البيت الأبيض دعما من بعض رفاقه الجمهوريين أيضا.

وذكرت “واشنطن بوست” أن ترامب وبعض الجمهوريين في الكونغرس كثفوا جهودهم، السبت، لتعطيل اعتزام الديمقراطيين عزل بناء على التعديل الـ25 للدستور.

وأضافت أنه “خلف الأبواب المغلقة، يشجع ترامب وصهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، الحلفاء على التصدي للمساءلة المحتملة”، التي قد تفضي إلى العزل.

وقال ترامب إنه لن يحضر مراسم تنصيب بايدن لكن مسؤولا كبيرا في الإدارة قال السبت إن بنس يعتزم حضور مراسم التنصيب.

وأكد مصدر مطلع إن زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل بعث بمذكرة إلى رفاقه الجمهوريين بالمجلس تشير إلى أن أي محاكمة لترامب لن تبدأ حتى خروجه من السلطة. وتحتاج الإدانة في مجلس الشيوخ إلى موافقة الثلثين.

وسيتولى الديمقراطيون السيطرة على مجلس الشيوخ في وقت لاحق من هذا الشهر، بعد أن أقرت جورجيا نتيجة جولة انتخابات الإعادة على مقعدين فاز بهما الحزب الديمقراطي.

وألقت السلطات الأميركية، الجمعة، القبض على رجل ظهر في صور وهو يحمل منصة القراءة الخاصة بنانسي بيلوسي خلال أحداث الشغب بمبنى الكابيتول، إضافة إلى رجل آخر ظهر في صور انتشرت على نطاق واسع وهو يرتدي قبعة من الفراء ويحمل سهما داخل الكونغرس. كما وجهت السلطات اتهامات لعشرات آخرين من المشتبه بهم.