الولايات المتحدة ستعود إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

الكونغرس الأميركي - واشنطن

تخطط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للعودة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في خطة معاكسة لقرار إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بالانسحاب من المنظمة في عام 2018.

وقال مسؤولون أمريكيون إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن سيعلن عن قرار واشنطن بالعودة إلى المجلس كعضو ليس له حق التصويت لهذا العام، بهدف أن تصبح عضواً كاملا في العام المقبل.

وسيمثل هذا القرار أحدث خطوة من جانب إدارة بايدن لعكس أجندة ترامب الانعزالية، والتي أدت إلى انسحاب الولايات المتحدة من عدد من المجموعات الدولية.

وكانت إدارة ترامب قد زعمت أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يركز على انتقاد كيان الاحتلال الإسرائيلي، كما زعمت إدارة ترامب أن الأمم المتحدة لم تقم بإجراء الإصلاحات والتغييرات التي طلبتها الولايات المتحدة.

وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الولايات المتحدة ستحاول الحصول على أحد المقاعد الثلاثة الكاملة في المجلس، التي تسيطر عليها الآن النمسا والدنمارك وإيطاليا.