برلمانية أميركية تكشف عن تعرضها لاعتداء جنسي في الماضي

ألكسيندريا كورتيز
كورتيز: “لقد نجوت من اعتداء جنسي لكني لم أخبر عنه كثيراً من الناس في حياتي”

كشفت البرلمانية الديموقراطية عن ولاية نيويورك ألكساندريا أوكاسيو كورتيز في بث حي مؤثر عبر “إنستغرام” الاثنين، أنها نجت في الماضي من اعتداء جنسي، مشيرة إلى أنها خافت من الموت خلال الاعتداء الذي نفذه مناصرون للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني.

وقالت كورتيز التي تُعتَبَر رمز اليسار التقدمي الأميركي: “لقد نجوت من اعتداء جنسي لكني لم أخبر عنه كثيراً من الناس في حياتي”، من دون أن تفصح عن المزيد من المعلومات في شأن مكان هذا الاعتداء وتاريخ حصوله.

وتحدثت أوكاسيو كورتيز عن الخوف الذي شعرت به أثناء الهجوم على مبنى الكابيتول وكيف اضطرت إلى الاختباء قائلة: “اعتقدت أنني سأموت”.

وقد استقطب مقطع الفيديو الذي نشرته البرلمانية أكثر من 350 ألف مشاهدة، وامتدح المستخدمون شجاعتها وصدقها.

وقالت البرلمانية كيتي بورتر لـ”ام إس إن بي سي” إنها أعطت كورتيز حذاء رياضياً أثناء الاعتداء لوضعه في حال اضطرت إلى “الجري للنجاة بحياتها”، فكان جواب كورتيز: “كل ما أتمناه أن أكون أماً. أتمنى ألا أموت اليوم”.