ثاني انفجار دموي لسيارة مفخخة في سوريا خلال ساعات

ذكرت صحيفة الوطن السورية اليوم الأحد أن خمسة لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 25 عندما انفجرت سيارة ملغومة في شمال حلب.

وأوردت الوكالة العربية السورية للأنباء خبر الانفجار لكنها لم تذكر أي تفاصيل عن عدد القتلى والمصابين.

وتخضع المنطقة التي وقع فيها الانفجار لسيطرة تركيا المتحالفة مع بعض الجماعات المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت مصادر من الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا إن سيارة ملغومة أخرى انفجرت عند نقطة تفتيش يديرها الجيش في منطقة بزاعة في حلب مما أدى لمقتل ستة من أفراده وإصابة أربعة.

وسيطرت القوات التركية وقوات سورية متحالفة معها على أراض بالمنطقة في هجوم عام 2019 على وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تسيطر على مساحات كبيرة من شمال سوريا وشرقها.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني داخل أراضيها.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية إن عشرة قتلوا وأصيب 24 في هجومين في شمال سوريا اليوم الأحد، مضيفة أن سيارة ملغومة انفجرت في وسط منطقة أعزاز.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن انتحاريا وراء عجلة قيادة سيارة مفخخة فجر نفسه عند حاجز تابع لفصيل “فرقة الحمزة” التابع لـ”الجيش الوطني” المعارض المدعوم تركيا، قرب بلدة بزاعة شرق مدينة الباب في ريف حلب الشمالي.

بالإضافة إلى ذلك، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” ومقره في بريطانيا، أن عددا من عناصر “فرقة الحمزة” قتلوا اليوم برصاص قناصين من قوات “مجلس الباب العسكري” الكردي على محور حزوان غرب مدينة الباب.