بيلوسي: جاهزون لتحويل محاكمة ترامب لمجلس الشيوخ

نانسي بيلوسي

استمرت، أمس الخميس، التصريحات المرحبة من قبل مسؤولين وقادة دوليين بتولي الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مهامه.
وكان بايدن قد أطلق مسيرته الرئاسية بالتوقيع، الأربعاء، على 15 أمراً تنفيذياً تتعلق بسياسات الهجرة ومحاربة كورونا وغيرها، فيما أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جينيفر ساكي، في بيان، إن الأيام والأسابيع المقبلة ستشهد إعلان “إجراءات تنفيذية إضافية تفي بوعود الرئيس المنتخب بايدن للشعب الأمريكي”.

وفيما يتعلق بمحاكمة ترامب، قالت ساكي إن بايدن سيترك آليات المحاكمة لمجلس الشيوخ. وذكرت في إفادة بالبيت الأبيض: “نحن على ثقة من أن مجلس الشيوخ يمكنه أداء واجبه الدستوري مع الاستمرار في إدارة أعمال الشعب الأمريكي”. وأضافت: “سيترك الآليات والتوقيت والتفاصيل الخاصة بكيفية مضي الكونغرس في إجراءات المحاكمة لهم”.

إلى ذلك. قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في مؤتمر صحافي أمس، إنهم جاهزون لتحويل إجراءات عزل ترامب إلى مجلس الشيوخ دون أن تحدد موعدا. و أشارت شبكة “سي أن أن” إلى أن الديمقراطيين في مجلس النواب يناقشون إمكانية إرسال لوائح الاتهامات ضد ترامب اليوم الجمعة، غير أن هناك عقبة لا تزال تعترضهم تتمثل بعدم وجود فريق قانوني ليتولى الدفاع عنه.

واحتفل المسلمون بسحب بايدن قرار ترامب بمنع مواطني بعض الدول المسلمة من المجيء إلى الولايات المتحدة، ما أسفر عنه رفض 41000 طلب تأشيرة في 4 سنوات.

وقالت فرحانة خير، المديرة التنفيذية لمؤسسة “المسلمون الدعاة” إن التراجع عن هذه السياسة هو انتصار غير مسبوق للمسلمين والحلفاء، الذين تدفقوا على المطارات للاحتجاج على هذا الحظر، ولم يتوقفوا أبداً عن القتال والتنظيم لإنهائه.
إلى ذلك، رحبت بريطانيا بتولي بايدن مهام الرئيس، وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الخميس، إن الرئيس الأمريكي يشارك جونسون الكثير من قيمه وأولوياته في قضايا مثل تغير المناخ.

أما في ألمانيا، فاعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس أن “هناك نطاقاً أوسع بكثير”، خصوصاً في مجال المناخ، للتعاون مع بايدن منه مع الرئيس السابق دونالد ترامب.

ورأت وزيرة خارجية بلجيكا صوفي فيلمس، الخميس، أنّ الاتحاد الأوروبي يمكنه “الشعور بالارتياح” حيال مقاربة بايدن للعلاقات بين ضفتي الأطلسي، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنّ لبروكسل مصلحة بالاستقلال بنفسها عن الولايات المتحدة.
وعربياً، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، إن بلاده “متفائلة بعلاقة ممتازة مع الولايات المتحدة تحت إدارة” الرئيس الجديد، حسب تصريحاته لقناة “العربية” شبه الرسمية. ‏وأضاف بن فرحان أن التعيينات في إدارة بايدن “تدل على تفهمها للملفات والقضايا المشتركة بين واشنطن والرياض”، دون تقديم تفاصيل.

وكانت تقارير إعلامية أمريكية توقعت “علاقة متوترة” بين السعودية وإدارة بايدن، بعد 4 سنوات منح فيها الرئيس السابق دونالد ترامب الرياض كل الدعم. كما وجه بن فرحان، رسالة إلى إيران، قال فيها: ‏”على النظام الإيراني أن يغير أفكاره ويركز على رخاء شعبه”.

وفيما يتعلق بإيران، قالت ساكي: “لقد أوضح الرئيس أنه يعتقد أنه من خلال دبلوماسية المتابعة، تسعى الولايات المتحدة إلى إطالة وتعزيز القيود النووية على إيران ومعالجة القضايا الأخرى ذات الأهمية”. وأضافت أنه “يتعين على إيران استئناف الامتثال للقيود النووية الكبيرة بموجب الاتفاق (النووي) من أجل أن يمضي ذلك قدما”. ورجحت أن تكون بعض “محادثات بايدن السابقة” مع الشركاء والحلفاء جزءا من المناقشات”.

وأعرب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الخميس، عن تطلعه للعمل المشترك مع بايدن، لتعزيز العلاقات الثنائية، وتوسيع الشراكة مع الولايات المتحدة، فيما قالت الرئاسة اللبنانية، في بيان الخميس: “هنأ (الرئيس ميشال) عون الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، متمنيا له النجاح والتوفيق خاصة في الظروف الدقيقة التي تمر بها دول العالم على مختلف الأصعدة”.

وقال عون: “إني أتطلع إلى العمل مع فخامتكم في إطار من التفاهم والاحترام المتبادلين والتمسك بقيم الحقيقة والنزاهة والعدالة والحرية، التي نتشارك فيها مع الشعب الأمريكي الصديق”.

وعبر “تويتر”، كتب ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، الخميس: “تمنياتنا للرئيس جو بايدن بالتوفيق في قيادة الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة نحو مزيد من التقدم والرخاء”. وتابع: “نتطلع للعمل مع الإدارة الجديدة لتعزيز العلاقات الإستراتيجية بين بلدينا، وتوسيع قاعدة المصالح المشتركة لمصلحة شعبينا، ودعم الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط”.