كمين في الضاحية الجنوبية وهذه هي الأسباب!

صــدر عــن المـديريـة العـامــة لقــــوى الأمــن الداخـلي ــــــ شعبـــة العلاقـات العامــــــــة البـــلاغ التــالـي:

فجر تاريخ 2-3-2021، أقدم مجهولون على الدخول إلى منزل أحد المواطنين في بلدة حاريص الجنوبية، بواسطة الكسر والخلع، وسرقوا من داخله مجوهرات من ماس وذهب وأحجار كريمة تُقدّر قيمتها بـ/800/ ألف دولار أميركي، حوالي /60/ ألف دولار أميركي، /15/ ألف يورو، /5/ آلاف جنيه إسترليني وساعات وسبحات، وعملات نقدية قديمة ومتنوعة، وفرّوا الى جهةٍ مجهولة.

بنتيجة المتابعة الحثيثة، تمكّنت قطعات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي -وفي أقل من /24/ ساعة-من تحديد هوية الفاعلين، ومن بينهم:

أ. د. (مواليد عام 1977، فلسطيني)

ع. ع. (مواليد عام 2000، مصري) وقد تبين أن الأول مطلوب بموجب /6/ ملاحقات قضائية بجرائم سرقة وإطلاق نار، ويعتبر من الأشخاص الخطرين.

بعد عملية مراقبة دقيقة، تم رصد المشتبه بهما في الضاحية الجنوبية، حيث عملت قوّة من الشعبة على تطويقهما وتوقيفهما. بتفتيش الموقوفَين والسيارة المستأجرة من قبلهما، جرى ضبط أصفاد حديدية وصاعق كهربائي(Taser).

بتفتيش منزل (أ. د.)، ضُبطت كمية كبيرة من المجوهرات وقسم من الأموال المسروقة.

بالتحقيق معهما، اعترفا بتنفيذ السرقة، بالاشتراك مع آخرين، وذلك عبر خلع القضبان الحديدية لإحدى نوافذ المنزل والدخول إليه.

كما اعترف الأول، أنه نفّذ ايضاً -بالاشتراك مع أخرين-عمليتي سلب بقوة السلاح استهدفت منزلاً وفرناً في محلّة عين السّكة – برج البراجنة في الضاحية الجنوبية.  أعيدت المسروقات المضبوطة إلى صاحبها، وأجري المقتضى القانوني بحق الموقوفَين، وأودعا مع المضبوطات المرجع المختص، والعمل مستمر لتوقيف باقي المتورطين، بإشراف القضاء المختص.