لا بنزين ولا مواصلات.. هل تترحّم إدارة الجامعة اللبنانية على طلّابها؟!

الجامعة اللبنانية

في ظلّ أزمة البنزين وعدم توفّر المادة في المناطق اللّبنانية، وفي ظلّ طوابير الذل على محطات الوقود، لا تزال إدارة الجامعة اللّبنانية مصرّة على إجراء الإمتحانات النهائية حضورًيا، دون مبالاة لا بالطالب ولا بالوضع الإقتصادي المتردّي الذي يعيشه وأهله.

فكما أصرّت العام الماضي على إجراء الإمتحانات في ظلّ إنتشار وباء كورونا، على ما يبدو أن إدارة الجامعة مستمرة بقرارها إجراء الإمتحانات حضوريًا، الأمر الذي يُقلق الطلّاب.

وقد طالب طلّاب الجامعة اللّبنانية بتأجيل الإمتحانات أم بإجراءها عن بُعد أسوةً بالجامعات الخاصة كافة والتي أجرت الإمتحانات لطلّابها عن بُعد “أونلاين”.

فهل من يسمع هذه المرّة صرخة هؤلاء الطلّاب؟!