«جس نبض» فرنسي مع الحريري حول دور محوري محتمل لقائد الجيش؟

جوزاف عون

كتب “إبراهيم ناصرالدين” في صحيفة “الديار”:

وفقا للمعلومات، تحدث الحريري عن اهتمام فرنسي مستجد بقائد الجيش العماد جوزاف عون، ووفقا لزواره فقد تحدث اليه مسؤولون رفيعون في الادارة الفرنسية حيال دوره المستقبلي في البلاد، وفهم ان الادارة الفرنسية تعلق امالا كبيرة على دوره كقائد للجيش وكذلك كمرشح «طبيعي» محتمل لرئاسة الجمهورية. وكان لافتا تأكيد الرئيس المكلف ان باريس تعول على دور القيادة العسكرية في المرحلة المقبلة في ظل وجود قلق جدي من انفلات امني في البلاد اذا ما استمر الانسداد السياسي.

وفي هذا السياق، تلفت اوساط سياسية مطلعة الى ان اشاعة هذه الاجواء في بيروت ربما تهدف الى ارسال «رسالة» واضحة من الحريري الى بعبدا بانه لم يعد مستعدا للدخول باي تسوية من ضمنها الانتخابات الرئاسية المقبلة، وهو لديه خيارات اخرى باتت مدعومة دوليا، ولهذا يعمل على التسويق لاحتمال الرهان على قائد الجيش في المرحلة المقبلة.

مرشح «طبييعي»

في المقابل»، تلفت مصادر معنية بهذا الملف الى ان قائد الجيش الذي يرى انه مرشح «طبيعي» للرئاسة غير مستعجل على «حرق» اسمه الان فيما يدرك الجميع ان المسألة لا تحسم الا قبل الامتار الاخيرة من «السباق» وفي هذا الاطار يعمل جاهدا الان على حماية المؤسسة العسكرية من الانهيار قبل اي شيء آخر، وهو ما اكده للفرنسيين والاميركيين لانه يرى في انهيار الجيش سقوطا للدولة والاستحقاقات الدستورية.

نيات واشنطن «الخبيثة»

هذا الاهتمام بقائد الجيش فرنسيا، يتماهى مع نيات اميركية «خبيثة» تحاول اعطاء المؤسسة العسكرية ادوارا هي وصفة «للحرب الاهلية» كما تشير اوساط نيابية بارزة فالاعلان عن اعتزام وزارة الخارجية الأميركية تحويل مبلغ 120 مليون دولار لتمويل الجيش اللبناني، إضافة إلى إعلان وزارة الدفاع الأميركية 59 مليون دولار إلى لبنان لتعزيز قدرات الجيش الأمنية على الحدود الشرقية قد يكون امرا معتادا، لكن تاكيد  مسؤول في وزارة الدفاع أن ادارة الرئيس جو بايدن ترغب في تفعيل قدرات الجيش اللبناني، لاحتواء نفوذ طهران في لبنان والتصدّي لحزب الله المدرج على لائحة الإرهاب، ومنع سقوط مؤسسات الدولة اللبنانية الأمنية بيده، يعد وصفة «انتحار» لن يقبلها الجيش الذي سبق ورفضت قيادته عروضا مماثلة وكانت حاسمة في تاكيدها على الاستقرار الداخلي، وهذا الامر لن يتغير على الرغم من الاغراءات الاميركية؟