معلمو الأساسي هنأوا بالفطر: متضامنون مع القدس وفلسطين

وزارة التربية والتعليم العالي

هنأت رابطة معلمي التعليم الأساسي في بيان “اللبنانيين والمعلمين بعيد الفطر السعيد”، وقالت: “يأتي العيد هذا العام ولبنان في أسوأ حال وقد وصل إلى الدرك الأسفل من جهنم، ولم يعد يكفي القول عيد بأي حال عدت يا عيد، فالوطن مأزوم وشعبه معدوم وحال معلميه مشؤوم، حيث لا قدرة شرائية، وتراجع في قيمة الرواتب بنسبة 90%، وفقدان السلع والمواد الحياتية، وغلاء فاحش وانهيار في العملة الوطنية، حتى أمسى المعلمون كما المواطنون ما دون خط الفقر الذي لم يعد يتسع للفقراء”.

أضافت: “ما برح المسؤولون عن هذا الوطن المتلاشي الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، يلهون بتقاسم الحصص لما بقي من حطام الوطن الذي دمروه بفسادهم وسمسراتهم. فيا أيها الساسة ألا يكفي ما سرقتم ونهبتم حتى تسرقوا فرحة العيد؟ أما آن الأوان لتعودوا إلى ضمائركم أم أنها أصبحت متحجرة؟ أما آن الأوان لتأليف حكومة تضطلع بمسؤولياتها لاستعادة الوطن وتصحيح الوضع الاقتصادي؟”.

وتابعت: “إننا إذ نعبر عن المأساة التي يعيشها المواطنون والمعلمون، لا يسعنا إلا أن نتوجه بالتهنئة لمناسبة عيد الفطر إلى اللبنانيين عموما والمعلمين خصوصا ولسان حالنا يقول لا بد لليل أن ينجلي. كما ننتهز المناسبة للقول إن الرابطة ستجتمع بعد فرصة العيد لاتخاذ القرار المناسب بشأن العودة إلى التعليم المدمج مع الأخذ في الاعتبار العودة الآمنة التي نادت بها منذ أكثر من شهرين ومصلحة المعلمين والطلاب والمدرسة الرسمية”.

وختمت: “تحية إلى فلسطين العزيزة والقدس الشريف وكل التضامن مع الزملاء المعلمين الفلسطينيين وجميع الثائرين في وجه الإحتلال الصهيوني الغاشم”.