حركة التوحيد استنكرت الصمت العربي من اعتداءات بحق القدس والأقصى

القدس

استنكرت “حركة التوحيد الاسلامي” في بيان “الصمت العربي الرسمي إزاء ما يجري من اعتداءات بحق القدس الشريف والأقصى المبارك،” داعية “جماهير أمتنا لأوسع تحركات دفاعا عن المقدسات التي ينطلق العدو الصهيوني في تدنيسها وتهويدها”.

أضافت ” ما يجري برسم دعاة التطبيع وكل رافعي مصطلحات الحياد بين الحق والباطل، فالمقدسيون مسلمون ومسيحيون يدافعون عن أرضهم عن قدسهم في وجه المؤامرة المستمرة لمصادرة أملاكهم وتراب وطنهم بعيدا، عن أي حسابات فئوية أو طائفية، لذلك هم يحفزون الإنسانية كلها للوقوف إلى جانبهم، إلى جانب أحياء القدس وكل فلسطين التي هي قضية الفلسطينيين المركزية وقضية كل أحرار العالم”.

وختم البيان ” كلنا ثقة بقبضات المقدسيين وأحجارهم، ببنادق المقاومين وصواريخهم التي ستنطلق من الداخل الفلسطيني أو من الأراضي التي ما زالت تنبض بالمقاومة والوفاء في لبنان وسوريا، على طريق وضع حد للعدوان والوصول إلى معادلة جديدة في تكريس توازن ردع مع الصهيوني يشكل انتصارا عتيدا للمستضعفين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس”.