أزمة البنزين مُستمرّة.. ولا حلول في القريب العاجل!

البنزين

كالعادة، جميع الوعود التي يُعلنها بعض المسؤولين عن ملف البنزين، لا حقيقة لها. وكما جرت العادة، يخرجون ليقولوا للشعب اللّبناني أن الأمور بخير وبأن كل شيء سيكون جيدًا، وينتهي الأسبوع والأمور على حالها، وبدل قول الحقيقة للناس، يستمرون بإرسال الوعود التي لا قيمة لها.

فبعد أزمة البنزين التي شهدتها المناطق اللبنانيّة كافة يوم أمس، تستمر الأزمة اليوم الثلاثاء في أغلبية المناطق اللّبنانيّة. ففي الجنوب، امتنعت العديد من المحطات عن تزويد السيارات بمادّة البنزين، والسبب أن خزاناتها فُرغَت من المادّة. في حين أن بعض المحطات لا تزال تُزوّد السيارات ولكن بقيمة لا تتجاوز الـ20 ألف ليرة.

في بيروت والمتن وكسروان كذلك الأمر، فأغلبية المحطات تُزوّد السيارات بالمادّة ولكن بقيمة تتراوح بين 20 و30 ألف ليرة بسبب الشحّ الكبير في مادّة البنزين. في حين أن محطات وقود أخرى أصبحت بدون بنزين ففضّلت إقفال أبوابها.

في الشمال والبقاع، المعاناة شبيهة بمعاناة الجنوب. لا بنزين، لا مازوت، والمحطات مُقفلة.

كلّ ذلك، والوعود مُستمرة، ولكن تُشير المعلومات لموقعنا “يومياتنا.كوم” أن لا حلّ قريب للأزمة وبأن الأمور مُتّجهة الى أسوأ في حال لم يتم رفع الدعم عن المحروقات في القريب العاجل.