جيش الاحتلال «الإسرائيلي» يُطلق المناورة الأكبر في تاريخه

كفرشوبا - جنوب لبنان

أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس، المناورة الأكبر في تاريخه. هذه المناورة التي تحمل اسم “مركبات النار” والتي تستمر شهراً كاملاً، تأتي بالتوازي مع الحديث الإسرائيلي عن فراغ سلطوي وعزلة في المؤسّسة الأمنيّة، مقابل رؤية شاملة وواضحة يمتلكها محور المقاومة.

أور هيلر مراسل الشؤون العسكرية في القناة “13” قال إن “كل هذا يحدث على السّاحة الفلسطينية، فيما يُطلق الجيش الاسرائيلي أكـبر مناورة في تاريخه، مناورة “مرْكَبات النار”، التي أعلن عنها رئيس الأركان أفيــف كوخافي.

شهر حرب، هي مناورة سيتم الشعور بها جيداً في كل الجيش.

وقد قرر كوخافي عدم إلغائها ولا تأجيلها من أجل إعداد الجيش لمعركة هذا الصيف، وهي مناورة لم نرَ مثيلاً لها”.

المناورة التي ستشارك فيها قوات الجيش النظامية والاحتياطية ومن كل القيادات والأسلحة، ستتضمن أيضاً مشاركة المستوى السياسي، وزارة الأمن، سلطة الطوارئ القومية، وزارة الخارجية، وأجهزة أمنية أخرى.

وفي ضوء التوقعات والتقديرات بأنها ستتلقّى نصيباً وافراً من صواريخ محور المقاومة، لم تغب الجبهة الداخلية عن خطة المناورة.

الإعلان عن بدء المناورة يأتي في ظلّ مخاوف عبّر عنها معلقون من حالة فراغ سياسي وعزلة في المؤسستين الأمنية والعسكرية.