الأزمة في لبنان مفتوحة على سيناريوهات مخيفة

لبنان

جاء في صحيفة “العرب”: يشهد لبنان انهيارا ماليا واقتصاديا هو الأخطر منذ نهاية الحرب الأهلية، وسط حالة من الشلل الحكومي بعد استقالة حكومة حسان دياب عقب انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب الماضي.

وجرى تكليف الحريري بتشكيل حكومة في أكتوبر الماضي بعد اعتذار مصطفى أديب، جراء رفض الرئيس ميشال عون وفريقه السياسي التعاون.

وكرس اللقاء الأخير وما سبقه حقيقة أن الأزمة في لبنان تجاوزت بعدها الحكومي إلى أزمة حكم، في ظل إصرار الرئيس عون وفريقه على وضع اليد على صلاحيات رئاسة الوزراء التي تتبع الطائفة السنية في البلد، وفق وثيقة الطائف.

وقال وزير الداخلية الأسبق نهاد مشنوق في تغريدة على تويتر الاثنين “اليوم بدأ الرئيس الحريري مسيرة استعادة شرعية رئاسة الحكومة.. بالصلابة والصمود والصبر”.

وغرد وزير العدل الأسبق أشرف ريفي “الرئيس الحريري خطا خطوة في الاتجاه الصحيح في مواجهة الانقلاب على الدستور وعلى البلد”. ويرى متابعون للشأن اللبناني أن الأزمة في لبنان مفتوحة على سيناريوهات مخيفة، ولا يعرف ما ستكون الخطوة التالية للأفرقاء؟