لودريان: المهم العمل قبل فوات الأوان!

جان إيف لودريان

جاء في صحيفة “نداء الوطن”: على الأرجح، سيقاتل العهد العوني “حتى آخر لبناني” في سبيل تشكيل حكومة “إنقاذية لجبران باسيل”، ولن يتوانى عن هدم الهيكل فوق رؤوس الجميع إن لم يخضع أقله “الداخل” لشروطه، بعدما أوصد “الخارج” أبوابه في وجه كل الوساطات والتوسلات، أميركياً وفرنسياً وأوروبياً وروسياً وبابوياً لإعادة إنعاش آماله السياسية وطموحاته الرئاسية. فلا إدارة جو بايدن تبدي أي مرونة في مسألة العقوبات المفروضة عليه بل هي تراه كما صنّفته إدارة سلفه “فاسداً ومعرقلاً للإصلاح”، ولا الفرنسيون قبلوا الخوض معه في لعبة “المقايضات” بين تأمين مصالحه السلطوية وبين تنفيذ المبادرة الفرنسية، ولا موسكو باتت تخفي امتعاضها من أدائه التعطيلي ولا تتردد في إقفال “السماعة” في وجهه، ولا الفاتيكان وقع في “فخ” رسالته إلى البابا ولا نجحت وساطة اللواء عباس ابراهيم لتأمين زيارته بغداد ليكون في عداد مستقبلي البابا… وحتى حلفاؤه الإيرانيون لم يستأمنوه على “الثلث المعطل” في الحكومة!

باختصار، أصبح باسيل محاصراً في ركن قصر بعبدا، حيث تسلّم مقاليد العهد ويدير معاركه الخاسرة من أروقته، خاطفاً الرئاسة الأولى والجمهورية واللبنانيين عن بكرة أبيهم، رهينة مصيره السياسي وطموحاته المتقهقرة. ولأنه لم يعد يتكل إلا على زناد “حزب الله”، ويراهن على انتصار محوره الممانع في المنطقة لإعادة تثبيت وجوده على الخريطة السياسية اللبنانية، فإنّه سيظلّ يكابر ويناور ولا يخشى لومة لائم، وطنياً أو دولياً، تماماً كما تمتصّ السلطة الحاكمة بـ”جلد التماسيح” سيل البهدلات الدولية، و”تمسح” وصمة الاحتقار التي باتت تطبع جبينها، من المحيط إلى المحيط، على قاعدة المثل الشعبي: “… بقلك الدنيا عم تشتي”!

وبالأمس، جددت مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان، الإعراب عن قلقها جراء إعاقة “قدرة لبنان على معالجة التحديات السياسية والاجتماعية والمالية والاقتصادية والمؤسساتية المتفاقمة التي تزداد تعقيداً، وعلى تلبية الحاجات والتطلعات المشروعة للشعب اللبناني”، وكررت دعوتها “العاجلة لقادة لبنان إلى عدم تأخير تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات وقادرة على تلبية احتياجات البلاد الملحة وتطبيق الإصلاحات الحيوية”.

وكذلك، عبّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، عن قلق الولايات المتحدة بشأن التطورات في لبنان و”عدم تحرك القادة اللبنانيين في مواجهة العديد من الأزمات المستمرة”، مشدداً على أن واشنطن تعتقد أنّ “الشعب اللبناني يستحق حكومة تطبق بشكل طارئ الإصلاحات الضرورية لإنقاذ الاقتصاد المتدهور للبلاد”، ودعا “القادة السياسيين إلى أن يضعوا جانباً انتماءاتهم السياسية وتغيير المسار والعمل من أجل مصلحة الشعب”، مذكّرا بأنّ “المجتمع الدولي كان واضحاً جداً في أنّ “الإجراءات الملموسة” تبقى مهمة جداً للإفراج عن المساعدات البنيوية الطويلة الأمد للبنان”.

أما باريس، الراعي الرسمي لمبادرة الحل الإنقاذية في لبنان، فجددت أمس إبداء خيبتها من أداء الطبقة السياسية الحاكمة، مشيرةً على لسان وزير خارجيتها جان إيف لودريان إلى أنّ المسؤولين السياسيين اللبنانيين لا يبادرون إلى “تقديم المساعدة” إلى بلدهم الذي يواجه أخطار “الانهيار”، في وقت يعاني فيه من أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، مستنكراً خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظرائه المصري والأردني والألماني “تقاعس الطبقة السياسية عن التصدي لخطر الانهيار في البلاد”.

ونقلت الزميلة رندة تقي الدين من باريس عن وزير الخارجية الفرنسي قوله رداً على سؤال لـ”نداء الوطن”: “بالنسبة للبنان مشاعري موزّعة على الحزن والغضب والقلق والخوف، وأنا أميل لوصف المسؤولين السياسيين اللبنانيين بأنهم جميعهم لا يسعفون بلدهم الذي هو في خطر، والكل يعرف ماذا يجب القيام به”، مضيفاً: “عندما زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بيروت مرتين خلال الصيف، التزم جميع المسؤولين أمامه بالعمل لتشكيل حكومة والقيام بإصلاحات ضرورية، وهذا حصل منذ سبعة أشهر لكن حتى الآن لا شيء يتحرك”. وأردف لودريان قائلاً: “الوقت قصير جداً قبل الانهيار، وعلى السلطات اللبنانية أن تستلم (زمام) المبادرة في (تقرير) مصير بلدها، علماً أنّ الأسرة الدولية بأسرها تنظر بخوف وقلق إلى التأخير في تنفيذ ذلك، فإذا انهار لبنان سيكون ذلك كارثة للبنانيين أولاً، وأيضاً للاجئين الفلسطينيين والسوريين، وكارثة للمنطقة بأسرها، لكن في النهاية لا يمكننا أن نحلّ مكان القوى السياسية اللبنانية التي هي مسؤولة، ومن المهم العمل قبل فوات الأوان”.