الراعي: لا تسكتوا عن السلاح غير الشرعي والتوطين ودمج النازحين وعدم تأليف حكومة

البطريرك الراعي

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أمام الحشود الشعبية التي أمت الصرح البطريركي في بكركي، “اننا معكم في طلب المؤتمر الدولي لان كل الحلول الاخرى وصلت الى حائط مسدود، ولم نتمكن في ما بيننا من الاتفاق على مصير وطننا”.

وقال: “السياسيون المعنيون لم يكن لديهم الجرأة للجلوس الى طاولة واحدة لحل أمور الوطن، وتركوا الدولة تنهار والشعب يجوع ويقهر، وهذا لن نقبل به بأي شكل”.

أضاف: “لبنان أنشئ ليكون جسر تواصل بين الشرق والغرب، واختيار الحياد هو للحفاظ على دولة لبنان في كيانها الحالي وميزتها التعددية الثقافية والدينية والانفتاح على كل الدول وعدم الانحياز”.

وتابع: “الحياد ورد ذكره في انشاء دولة لبنان وخطابات رؤساء الجمهورية وحكومة الاستقلال وصولا الى اعلان بعبدا”.

وأكد “اننا طالبنا بالمؤتمر لان كل ما طرحناه رفض لتسقط الدولة ويتم الاستيلاء على السلطة. نحن نواجه حالة انقلابية بكل ما للكلمة من معنى على المجتمع اللبناني ولكل ما يمثل وطننا من حالة حضارية في هذا الشرق، والانقلاب الاول حصل على اتفاق الطائف”.

وأضاف: “لا تسكتوا عن الفساد وعن فوضى التحقيق في جريمة المرفأ، ولا عن السلاح غير الشرعي وغير اللبناني ولا عن سجن الابرياء ولا عن التوطين الفلسطيني ودمج النازحين ولا عن مصادرة القرار الوطني ولا عن الانقلاب على الدولة والنظام، ولا عن عدم تأليف حكومة وعدم إجراء الاصلاحات “.