وتسببت محدودية إمدادات اللقاح في إضعاف جهود التطعيم في منطقة باريس، بينما قامت طائرات طبية خاصة بنقل المرضى من المنطقة إلى مناطق أخرى أقل تفشيا خلال نهاية الأسبوع.

وقال مدير وكالة الصحة الوطنية، جيروم سالومون، في مقابلة مع تلفزيون بي إف إم، الأحد “إذا فرض علينا الإغلاق، فسنقوم بذلك. الوضع معقد ومتوتر ويزداد سوءا في منطقة باريس”، بحسب ما أفادت الأسوشيتد برس.

وأقر مدير وكالة الصحة الوطنية بأن بدء الحظر على الصعيد الوطني في الساعة 6 مساء “لم يكن كافيا” في بعض المناطق لمنع الارتفاع المفاجئ في أعداد حالات الإصابة، ولا سيما السلالة المتحورة التي تم اكتشافها للمرة الأولى في بريطانيا.

وأعرب سالومون عن اعتقاده بأن عدد المرضى بمرض كوفيد-19 وأمراض أخرى في وحدات العناية المركزة في مستشفيات منطقة باريس يقدر بحوالي 6300، وهو رقم يتجاوز إجمالي عدد أسرة العناية المركزة المخصصة لعلاج الوباء.

واليوم الأحد أيضا، أكدت الحكومة الفرنسية عزمها نقل حوالي 100 مريض بكوفيد-19 من وحدات العناية المركزة في منطقة باريس هذا الاسبوع، فيما تكافح المستشفيات للتعامل مع الزيادة الكبيرة في أعداد الإصابات، بحسب ما أفادت فرانس برس.