وقال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانس كلوغه في مؤتمر صحفي “نلاحظ تجدداً (للطفرة الوبائية) في أوروبا الوسطى والشرقية، حيث كانت المعدلات مرتفعة أصلا”.

والأسبوع الماضي، ارتفع عدد الإصابات بكوفيد-19 في أوروبا بنسبة 9% لتبلغ أكثر من مليون بقليل، بحسب الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة الذي يشمل أكثر من خمسين دولة تقع في أوروبا وحتى وسط آسيا.

وأكد كلوغه أن “هذا الأمر يضع حداً لتراجع واعد لعدد الإصابات الجديدة استمرّ ستة أسابيع، مع تسجيل أكثر من نصف (دول) منطقتنا عدداً متزايداً من الإصابات الجديدة”.

واعتبر أن الأوروبيين يجب أن “يعودوا إلى (المبادئ) الأساسية” لمكافحة الفيروس والنسخ المتحوّرة منه، من خلال استخدام الأدوات السارية وتسريع وتيرة التلقيح.

وتابع “نحن بحاجة إلى توسيع نطاق اللقاحات المستخدمة”.

ومن أصل 53 دولة في المنطقة التابعة للفرع الأوروبي من منظمة الصحة، بدأت 45 من بينها حملة التطعيم.

وبحسب البيانات الرسمية التي جمعتها وكالة فرانس برس، تلقى في الاتحاد الأوروبي 2,6% من السكان جرعتين من أحد اللقاحات المضادة لكوفيد-19 و5,4% جرعة واحدة على الأقل.