خبير أمراض معدية: الولايات المتحدة تسير ’’بالإتجاه الخاطئ‘‘ مع عودة إصابات كورونا للإرتفاع

فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية

قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فوسي، إن الولايات المتحدة تتحرك ’’في الاتجاه الخاطئ‘‘ في معركتها ضد فيروس كورونا، حيث شهدت البلاد ارتفاعًا مؤخرًا في الإصابات خاصة في الولايات ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

في مقابلة مع إحدى البرامج عبر شبكة ’’سي.إن.إن‘‘، يوم الأحد، قال فوسي إن العديد من الأشخاص المعرضين للخطر في جميع أنحاء الولايات المتحدة لا يزالون غير محصنين وهم الذين يحفزون زيادة حالات كوفيد-19.

وقال فوسي: ’’نحن نسير في الاتجاه الخاطئ‘‘.

وأضاف: ’’إذا نظرت إلى انعطاف منحنى الإصابات الجديدة، فهو من بين غير الملقحين ولأن لدينا 50 بالمائة من البلد لم يتم تطعيمه بالكامل، فهذه مشكلة لا سيما عندما يكون لديك متغير مثل دلتا له هذه الخاصية الاستثنائية القدرة على الانتشار بكفاءة عالية وبسهولة شديدة من شخص لآخر‘‘.

تتوفر لقاحات فيروس كورونا على نطاق واسع في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويتم تطعيم أقل من 60 في المائة من البالغين بشكل كامل، بينما تلقى 68.8 في المائة من البالغين جرعة واحدة على الأقل، وفقًا لبيانات المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

لكن الملايين من الناس لم يتم تطعيمهم، وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تحث الأمريكيين على تلقي لقاحات خاصة في الولايات التي ارتفعت فيها حالات الإصابة في الأسابيع الأخيرة.

وكانت الزيادات الأكثر حدة في إصابات بكورونا في الأماكن ذات معدلات التطعيم المنخفضة حيث قال مستشار البيت الأبيض جيفري زينتس الأسبوع الماضي إن فلوريدا وتكساس وميسوري مسؤولة عن 40 في المائة من جميع الحالات الجديدة على مستوى البلاد، مع حدوث واحدة من كل خمس حالات جديدة في فلوريدا.

وقال فوسي يوم الأحد: ’’إذا تم تطعيمك، فإن اللقاح يحمي بشكل كبير من نوع دلتا، لا سيما ضد المرض الشديد الذي يؤدي إلى دخول المستشفى وأحيانًا إلى الوفاة في نهاية المطاف‘‘.

وتابع: ’’إنه حقًا تفشي بين غير الملقحين وهذا هو سبب وجودنا هناك بشكل عملي لمناشدة الأشخاص غير الملقحين للخروج والتطعيم‘‘.

وواصل فوسي إن التوصية بأن أقنعة ارتداء اللقاحات ’’قيد الدراسة النشطة‘‘ من قبل كبار مسؤولي الصحة العامة في الحكومة، في حين قد يتم اقتراح الحقن المعززة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة والذين تم تطعيمهم.

وأكمل فوسي، الذي يشغل أيضًا منصب كبير المستشارين الطبيين لبايدن، إنه شارك في محادثات حول تغيير إرشادات الكمامة.

وأشار إلى أن بعض الولايات القضائية المحلية التي ترتفع فيها معدلات الإصابة، مثل مقاطعة لوس أنجلوس، تدعو بالفعل الأفراد إلى ارتداء أقنعة في الأماكن العامة بغض النظر عن حالة التطعيم، وهي خطوة قال إنها تتماشى مع توصيات مركز السيطرة على الأمراض.

كما طلب الدكتور جيف دوشين، كبير مسؤولي الصحة العامة في مقاطعة واشنطن الأكثر اكتظاظًا بالسكان، يوم الجمعة من الجميع ارتداء أقنعة في الأماكن العامة الداخلية حتى لو تم تطعيمهم بسبب ظهور متغير دلتا.