بالأرقام: في وقتٍ تمّ فتح البلد “تدريجيًا”.. إليكم ما لا يُكشف بالتقارير!

فيروس كورونا لبنان

قرذرت لجنة كورونا في لبنان فتح البلد تدريجيًا متناسيةً أن الوضع الصحيّ حرج والمستشفيات لا تزال تُنازع مثلما كانت سابقًا عندما خرجت اللّجنة للإعلام وأظهرت بأنها تحمي المواطنين عبر الإغلاق، من أزمة صحيّة كبيرة.

الوضع الصحيّ غير مُطمئن، بنسبة إيجابية الفحوصات المحليّة تُقارب الـ34 بالمئة اليوم، ما يعني أننا نسلك طريقًا معاكسًا لطريق الحماية والوقاية.

وما لا يُكشف علنًا في التقارير، نكشفه لكم وذلك بحسب صفحة فيروس كورونا على موقع وزارة الإعلام.

فهل كنتَ تعلم أن الصليب الأحمر اللّبناني نقل اليوم 5868 حالة مشتبه بها بإصابتها بفيروس كورونا؟

وهل تعلم أن الحالات الحرجة عددها 898 حالة، وهو عدد قريب جدًا من عدد الأسرّة في العناية الفائقة في المستشفيات؟

وهل تعلم أن لبنان في المرتبة الـ42 عالميًا من حيث عدد الإصابات التراكمية؟ ومن حيث الوفيات فلبنان في المرتبة الـ50؟

وهل تعلم أنه من حيث عدد الحالات الحرجة فلبنان في المرتبة الـ22 عالميًا؟

وهل تعلم أن عدد الأشخاص في الحجر هو 18715؟ وبالتالي فهم بالتأكيد اختلطوا بالآلاف قبل أن يحجروا أنفسهم؟

ارحموا الشعب اللّبناني وخذوا قرارًا جريئًا لمرّة، دون أن تستمعوا لمطالب البعض الذين لا همّهم صحّة الآخرين ولا بالهم بأحد سوى الأموال والدولار!